A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - قتال مع والي البصرة
الإثنين الموافق لـ 17 ديسمبر 2018

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
قتال مع والي البصرة
تحت قسم في ذكر حادثة الجمل و ما جاء فيها من خبر
الكاتب معاذ بن إحسان العتيبي
تاريخ الاضافة 2018-10-01 04:57:09
المشاهدات 28
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share




المطلب الثالث : ( مَـعْرَكةُ الجَمَلِ )

( قتال مع والي البصرةِ )


كَانَ عَلِيٌّ رضي الله عنه آنذاكَ فِي الْمَدِينَةِ، وَكَانَ عُثْمَانُ بن حُنَيْفٍ رضي الله عنه وَالِيًا عَلَى الْبَصْرَةِ مِنْ قِبَلِ عَلِيِّ بن أَبِي طَالِبٍ. فَلَمَّا وَصَلُوا إِلَى الْبَصْرةِ أَرْسَلَ إِلَيْهِم عُثْمَانُ بن حُنَيفٍ: مَاذَا تُرِيدُونَ؟ قَالُوا: نُريدُ قَتَلَةَ عُثْمَانَ. فَقَالَ لَهُمْ: حَتَّى يَأْتيَ عَلِيٌّ، وَمَنَعَهُمْ مِنَ الدُّخُولِ.


ويزيدنا تفصيلاً للحادثةِ ابن كثيرٍ إذ يقول: بعث عثمان بن حنيف عمران بن حصين وأبا الأسود الدؤلي إليها ليعلما ما جاءت له، فلما قدما عليها سلما عليها واستعلما منها ما جاءت له، فذكرت لهما ما الذي جاءت له من القيام بطلب دم عثمان، لأنه قُتِل مظلومًا في شهر حرام وبلد حرام.

وتلت قوله تعالى ﴿لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا﴾... وناوَشَا في ذلك طلحة والزبير..

ثم رجعا إلى عثمانَ بن حنيف فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون، دارت رحا الإسلام ورب الكعبة، فانظروا بأي زيفان نزيف! ؟... ثم اختار عثمان أن يمنعهم حتى يأتي أمير المؤمنينَ.. وهيَّأ عثمان جيشًا إلى تجاههم، فحصل هناكَ قتالٌ حرضه بعضهم (1).


ثُمَّ خَرَجَ إِلَيْهِم جَبَلَةُ، وَهُوَ أَحَدُ الَّذِينَ شَارَكُوا فِي قَتْلِ عُثْمَانَ فَقَاتَلَهُم فِي سبعمائة رَجُلٍ فَانْتَصُرُوا عَلَيْهِ، وَقَتَلُوا كَثِيرًا مِمَّنْ كَانَ مَعَهُ، ويروَى أنَّ رَجلاً قطعَ رِجل حكيم بن جبلة فقطعها، فزحف حتى أخذها وضرب بها ضاربه فقتله ثم اتكأ عليه وجعل يقول:

يا ساق لن تراعي * * إن لك ذراعي ** أحمي بها كراعي.

وقال أيضا:

ليس على أن أموت عار * * والعار في الناس هو الفرار ** والمجد لا يفضحه الدمار.


فمر عليه رجل وهو متكئ برأسه على ذلك الرجل، فقال له: من قتلك؟ فقال له: وسادتي (2).


* وَانْضَمَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ إِلَى جَيْشِ طَلْحَةَ وَالزُّبَيْرِ وَعائشة رَضِيَ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَنْهُمْ أَجْمَعِينَ.. فكانَ العددُ قرابةَ –ستة آلافِ مُقَاتِل-، وصاحب الراية –عبد اللهِ بن الزبير-.


وقتلَ في هذه المعركةِ نحوٌ من سبعين من قتلة عثمان منهم حكيم وكذلك أنصارهم من أهل المدينة.


------------------------


(1) (الكامل في التاريخ) (2/31) و (البداية والنهاية) (7/260) بتصرفٍ. -وقد حذفنا ما ليسَ هو في مرادنا-.

(2) (البداية والنهاية) (7/260).










Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير