A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - شدة حرصها على استقامة اللسان و غضبها من اللحن
الإثنين الموافق لـ 24 سبتمبر 2018

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
شدة حرصها على استقامة اللسان و غضبها من اللحن
تحت قسم مقالات و خواطر
الكاتب مصطفى صلاح محمد
تاريخ الاضافة 2018-09-09 01:09:30
المشاهدات 12
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

 

 

شدَّة حرصِها على استقامة اللِّسان و غضبِها من اللحن


وهي - رضي الله عنها - لشدَّة اهتمامِها باستقامة اللسان وقوَّة البيان، ولأنَّها - كما هو دأبُ أهلِ زمانِها - تجد في تعثُّرِ اللُّغة على لسان المتكلم منقصةً، تخلُّ بالوَقار، وتطعن في الهيبة؛ فقد عُرِفَ منها أنَّها تغضبُ أشدَّ الغضب، إذا سمعت أحدًا يلحنُ في كلامه، فهي لا تتورَّع عن زجره، ولا تتردَّد في تأنيبه، فيَبلغ بها الضيق باللَّحن حدَّ الأذى، فلا تحتمله نفسُها، ولا تتقبَّله ذائقتُها، وهذا موقفٌ لا يُتيحُه لها إلاَّ مَنْزلة رفيعة في الفصاحة، وإلاَّ مكانة مرموقة فوق عرش اللُّغة والذرابة [قال ابن عباس: حدَّثَتنا عائشة، د. فهد العرابي الحارثي].


فمن ذلك أنَّ ابن أبي عَتِيق قال:

تحدَّثت أنا والقاسم عند عائشة - رضي الله عنها - حديثًا، وكان القاسم رجلاً لَحَّانة، وكان لأمِّ ولَد، فقالت له عائشة: ما لك لا تَحَدَّثُ كما يتحدَّث ابنُ أخي هذا؟ أما إنِّي قد علمتُ من أين أتيت، هذا أدَّبَتْه أمُّه، وأنت أدَّبتك أمُّك، قال: فغضب القاسم، وأضَبَّ عليها، فلما رأى مائدة عائشة قد أُتِي بها قام، قالت: أين؟ قال: أُصلِّي، قالت: اجلس، قال: إني أصلي، قالت: اجلس غُدَرُ! إنِّي سمعتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((لا صلاةَ بحضرة الطَّعام، ولا هو يُدافِعُه الأخبثان)).


قلتُ: ماذا كانت ستقول - رضي الله عنها - إذا سمِعَت مَن يلحن في زمنِنا هذا من الخُطَباء والأئمَّة مِمَّن يَعتلُون قممَ المنابر، ويتصدَّرون بوجوههمُ المجامعَ والمحافل؟! بل حتى صارَ اللحن هو القاعدة، والشّاذُّ من يستقيمُ لسانُه!






Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير