A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - باب مباعدة النبي للآثام و اختياره من المباح أسهله و انتقامه لله عند انتهاك حرماته
الأحد الموافق لـ 17 نوفمبر 2019

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
باب مباعدة النبي للآثام و اختياره من المباح أسهله و انتقامه لله عند انتهاك حرماته
تحت قسم أحاديث و مرويات عائشة رضي الله عنها
تاريخ الاضافة 2016-11-10 18:46:03
المشاهدات 529
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

 

 

عن عائشة رضي الله عنها أنَّها قالت : " ما خُيِّر رسول الله صلى الله عليه و سلم بين أمرين إلَّا أخذ أيسرهما ، ما لم يكن إثمًا ، فإن كان إثمًا كان أبعد النَّاس منه ، و ما انتقم رسول الله صلى الله عليه و سلم لنفسه ، إلا أن تُنتَهك حُرْمَة الله فينتقم لله بها " . رواه البخاري 3560 و مسلم 2327


قال ابن عثيمين رحمه الله : " حديث عائشة رضي الله عنها ، أنَّ النَّبي صلى الله عليه و سلم ما ضرب أحدًا - لا خادمًا و لا غيره - بيده ، إلَّا أن يجاهد في سبيل الله ، و هذا مِن كرمه صلى الله عليه و سلم ؛ أنَّه لا يضرب أحدًا على شيءٍ مِن حقوقه هو الخاصَّة به ؛ لأنَّ له أن يعفو عن حقِّه ، و له أن يأخذ بحقِّه .


و لكن إذا انتُهِكت محارم الله ؛ فإنَّه صلى الله عليه وسلم لا يرضى بذلك ، و يكون أشدَّ ما يكون أخذًا بها ؛ لأنَّه صلى الله عليه و سلم لا يُقرُّ أحدًا على ما يُغضِب الله سبحانه و تعالى ، و هكذا ينبغي للإنسان أن يحرص على أخذ العفو ، و ما عفي مِن أحوال النَّاس و أخلاقهم و يعرض عنهم ، إلَّا إذا انتُهِكَت محارم الله ، فإنَّه لا يقرُّ أحدًا على ذلك " . ( شرح رياض الصالحين 3/606 )

 

 







Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير