A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - وفاة عائشة رضي الله عنها
الإثنين الموافق لـ 24 سبتمبر 2018

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
وفاة عائشة رضي الله عنها
تحت قسم ترجمة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها
الكاتب الشيخ عادل يوسف العزازي
تاريخ الاضافة 2016-10-31 21:39:32
المشاهدات 540
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

وفاة عائشة رضي الله عنها


بعد أن قضَت رضي الله عنها حياتها بأفضل الأعمال و حسناتها ، و جاء أجلُها المحدد الذي لا يتقدَّم و لا يتأخر ، فمرضت مرضَها الأخير ، و جاءها ابنُ عباس يستأذن عليها و هي مغلوبةٌ ، فقالت : أخشى أن يُثني ، فقيل : ابنُ عمِّ رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و من وجوه المسلمين ، قالت : ائذنوا له ، فقال : كيف تجدينكِ ؟ فقالت : بخير إن اتَّقيتُ ، قال : فأنت بخيرٍ إن شاء الله ؛ زوجة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و لم يتزوج بِكرًا غيرك ، و نزل عذرُك من السماء . [البخاري (4476)]


و كذا جاء في رواية أخرى، قال القاسم بن محمد: اشتكَت عائشة رضي الله عنها، فجاء ابنُ عباس فقال: يا أمَّ المؤمنين، تَقدَمين على فرَطِ صِدق؛ على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى أبي بكر رضي الله عنه . [البخاري (3660)]

و معنى " فرَط صِدق " : صادق ، و الفرَطُ : المتقدِّم على كل شيء .

و الفرط : هو المتقدم على القوم في المَسير ، و في طلب الماء ، و جاء في رواية أخرى بتفصيلٍ أكثر .


و كانت رضي الله عنها تحدِّث أولًا نفسها أن تُدفَن في بيتها، فقالت: إني أحدثتُ بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثًا؛ ادفنوني مع أزواجه، فدُفِنت بالبقيع رضي الله عنها . [الحاكم في المستدرك (4/ 7)، وصحَّحه على شرط الشيخين ووافقه الذهبي؛ وانظر الصحيحة للألباني (474)


و قال الذهبي : " و تَعني بالحدَث مسيرَها يوم الجمل ؛ فإنَّها ندِمَت ندامةً كليَّة و تابَت من ذلك ؛ على أنها ما فعلت ذلك إلا متأوِّلةً قاصدةً للخير رضي الله عنها " . [سير أعلام النبلاء (2/ 192)]







Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير