A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - منزلة وأ خلاق عائشة رضي الله عنها من خلال قصة الإفك
الإثنين الموافق لـ 17 ديسمبر 2018

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
منزلة وأ خلاق عائشة رضي الله عنها من خلال قصة الإفك
تحت قسم حادثة الإفك
الكاتب الشيخ عادل يوسف العزازي
تاريخ الاضافة 2015-12-16 22:58:59
المشاهدات 455
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

 

منزلة و أخلاق عائشة رضي الله عنها من خلال قصة الإفك [1]

 


منزلة عائشة عند النبي صلى الله عليه و سلم و شهادته لها :

لقد كانت لعائشةَ منزلةٌ عند رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و قد استَشهدَت أمُّ رومان بذلك عند تسليتها ، فقد وصفَتها بجمالها و وَضاءتها ، و في رواية مسلم : " حظيَّة " ، من الحَظوة ؛ أي : رفيعة المنزلة .


و أما شهادة النبي صلى الله عليه و سلم لها ؛ ففي ذلك قوله صلى الله عليه و سلم : " من يَعذِرني من رجل بلغني أذاه في أهل بيتي ؟! فوالله ما أعلم على أهل بيتي إلا خيرًا " .


كمال تفكيرها في تصرفها :

فإنها لما وَجدَت الجيش قد انصرف قالت : " فأمَمتُ منزلي الذي كنت فيه " ؛ أي : قصَدَت موضعَ هودجِها و أقامت فيه ، مع أنها كانت صغيرة السن ؛ لأنها لو لم تقعد بموضعها ذلك ، و سارت في طلَب القوم لاحتمل أن تُصيب طريقهم أو تحيد عنه ، فإن حادَت تهلِك و تُتلف نفسها ، فرجَّحَت المقام مع تيقُّنها أنهم إذا فقَدوها عادوا لموضعها .


عناية الله بها رضي الله عنها :

لأنها لما سار القوم و أصبحَت وحدها " نامَت " ، و هذه من رحمة الله بها ؛ لأنّ المقام يَحدث فيه وحشة ؛ و ذلك أولاً لصِغر سنها ، و لأنّ الموضع بالبرِّية ، فهو موضعُ فزع و قلق و خوف ، لكن الله صانها بالنوم ، كما فعَل بأهل بدر ، فقال عز وجل : ﴿ إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ ﴾ [الأنفال: 11].


تنزيلها للناس منازلهم :

و هذا من تمام خُلقها و أدبها ، و رِفعة دينها ، و معرفتها بأصول دينها ، فإنها أنكرَت رضي الله عنها على أمِّ مِسطح رضي الله عنها دعاءها عليه ، و استشهدَت عليها بأنه من أهل بدر ؛ لأنّ أهل بدر لهم منزلةٌ عظيمة عند الله عز وجل ، فهم أفضل الصحابة .


حسن تصرفها عند سماع الخبر :

حيث إنَّها رضي الله عنها لما سمعت الخبر من أم مسطح لم تكتفِ بذلك حتى أرادَت أن تذهب إلى أبويها ؛ لتستوثِقَ من الخبر ، و تتبين حقيقته .



----------------------------------



[1] استفدتُ هذه الفوائد من فتح الباري (8 /452 - 482)، وشرح النووي لصحيح مسلم (17 /103 - 117)، وبهجة النفوس لابن أبي جمرة (3 /39 - 73)، وزاد المعاد لابن القيم (3 /256 - 269)، وقد أشير إلى موضع الفائدة، وقد لا أشير إليها؛ لأنني تصرَّفت في كثير من العبارات .

 

منزلة وأخلاق عائشة رضي الله عنها من خلال قصة الإفك [1]


 

منزلة عائشة عند النبي صلى الله عليه وسلم وشهادته لها:

لقد كانت لعائشةَ منزلةٌ عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد استَشهدَت أمُّ رومان بذلك عند تسليتها، فقد وصفَتها بجمالها ووَضاءتها، وفي رواية مسلم: "حظيَّة" من الحَظوة؛ أي: رفيعة المنزلة.


وأما شهادة النبي صلى الله عليه وسلم لها؛ ففي ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: ((من يَعذِرني من رجل بلغني أذاه في أهل بيتي؟! فوالله ما أعلم على أهل بيتي إلا خيرًا)).


كمال تفكيرها في تصرفها:

فإنها لما وَجدَت الجيش قد انصرف قالت: "فأمَمتُ منزلي الذي كنت فيه"؛ أي: قصَدَت موضعَ هودجِها وأقامت فيه، مع أنها كانت صغيرة السن؛ لأنها لو لم تقعد بموضعها ذلك، وسارت في طلَب القوم لاحتمل أن تُصيب طريقهم أو تحيد عنه، فإن حادَت تهلِك وتُتلف نفسها، فرجَّحَت المقام مع تيقُّنها أنهم إذا فقَدوها عادوا لموضعها.


عناية الله بها رضي الله عنها:

لأنها لما سار القوم وأصبحَت وحدها "نامَت"، وهذه من رحمة الله بها؛ لأن المقام يَحدث فيه وحشة؛ وذلك أولاً لصِغر سنها، ولأن الموضع بالبرِّية، فهو موضعُ فزع وقلق وخوف، لكن الله صانها بالنوم، كما فعَل بأهل بدر، فقال عز وجل: ﴿ إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ [الأنفال: 11].


تنزيلها للناس منازلهم:

وهذا من تمام خُلقها وأدبها، ورِفعة دينها، ومعرفتها بأصول دينها، فإنها أنكرَت رضي الله عنها على أمِّ مِسطح رضي الله عنها دعاءها عليه، واستشهدَت عليها بأنه من أهل بدر؛ لأن أهل بدر لهم منزلةٌ عظيمة عند الله عز وجل، فهم أفضل الصحابة، وسيأتي مزيد لذلك في الفوائد العقدية.


حسن تصرفها عند سماع الخبر:

حيث إنَّها رضي الله عنها لما سمعت الخبر من أم مسطح لم تكتفِ بذلك حتى أرادَت أن تذهب إلى أبويها؛ لتستوثِقَ من الخبر، وتتبين حقيقته.



[1] استفدتُ هذه الفوائد من فتح الباري (8 /452 - 482)، وشرح النووي لصحيح مسلم (17 /103 - 117)، وبهجة النفوس لابن أبي جمرة (3 /39 - 73)، وزاد المعاد لابن القيم (3 /256 - 269)، وقد أشير إلى موضع الفائدة، وقد لا أشير إليها؛ لأنني تصرَّفت في كثير من العبارات.






Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير