A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - خطبة : فضائل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
الخميس الموافق لـ 22 أغسطس 2019

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
خطبة : فضائل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
تحت قسم مقالات و خواطر
الكاتب الشيخ أسامة بن عبد الله خياط
تاريخ الاضافة 2015-07-27 20:24:58
المشاهدات 770
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

 

 

الخطبة الأولى


الحمد لله الهادي إلى صراطٍ مستقيم ، أحمده سبحانه على إحسانه القديم و فضله العَمِيم ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الإله الحق المبين ، و أشهد أن سيدنا و نبينا محمدًا عبدُ الله و رسوله إمام المتقين و خاتم النبيين ، اللهم صلِّ و سلِّم على عبدك و رسولك محمد و على آله و صحبه الغُرِّ الميامين ، و التابعين و من سلك سبيلهم إلى يوم الدين .



أما بعد :


فاتقوا الله - عباد الله - ، و اذكروا و قوفكم بين يديه ( يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) . [الشعراء: 88 ، 89]



أيها المسلمون :

 

صَون النفس عن الإيذاء، والتجافي بها عن التجنِّي، وحجزها عن العدوان خُلُقٌ رفيع، ومنقبةٌ عظيمةٌ لأُولي الألباب الذين يستيقنون أن عاقبة الإيذاء للمؤمنين بُهتانٌ وإثمٌ مبين يحتمله صاحبه، وينوء بثِقَله، ويذِلُّ ويخزى بمآله يوم يُعرَضُ على ربه، كما قال - سبحانه -:  وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا  [الأحزاب: 58].




ولا ريب أن من أعظم الإيذاء للمؤمنين والمؤمنات إثمًا، وأشدّه ضررًا: ذلك الذي تُسلَّط سهامُه على من اصطفاه الله واجتباه لنصرة دينه، وصحبة نبيه، وحفظ كتابه، والذَّوْد عن حياضه، وتبليغ شرعه من آله الطاهرين، وأصحابه الطيبين، وأزواجه أمهات المؤمنين - رضوان الله عليهم أجمعين -، وهو إيذاءٌ تتابَعَت حلقاته، وتعدَّدت صوره في ماضي الأيام وحاضرها حتى بلغ مداه اليوم في عدوانٍ سافرٍ جعل سيرة الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق أم المؤمنين حبيبة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عائشة بنت أبي بكر - رضي الله عنها وعن أبيها -، جعل منه ساحةً له متجاهلاً ذلك التحذير النبوي الوارد في حديث أم سلمة - رضي الله عنها - حين قالت له - عليه الصلاة والسلام -: إن الناس يتحرَّون بهداياهم يوم عائشة، فمُرهم فليدوروا معك حيث دُرْت، فقال - صلى الله عليه وسلم -: «لا تُؤذيني في عائشة، فإنه - والله - ما نزل عليَّ الوحي وأنا في لحافِ امرأةٍ منكنّ غيرها».

 


وكيف لا يكون إيذاؤها - رضي الله عنها - إيذاءً له - صلى الله عليه وسلم - وقد كانت أحبَّ الناس إليه؟ كما جاء في الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم في "صحيحيهما" عن عمرو بن العاص - رضي الله عنه - أنه سأل النبي - صلى الله عليه وسلم -: أيُّ الناس أحب إليك يا رسول الله؟ قال: «عائشة»، قال: فمن الرجال؟ قال: «أبوها»، وكفى بهذا فضلاً وشرفًا عظيمًا.

 


وهي التي اختارها الله تعالى زوجًا لنبيه - صلى الله عليه وسلم -، كما جاء في الحديث الذي أخرجه الشيخان في "صحيحيهما" عنها - رضي الله عنها - أنها قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أُريتُكِ في المنام ثلاث ليال، جاء بكِ الملكُ في سَرَقةٍ من حرير، فيقول: هذه امرأتك، فأكشِفُ عن وجهكِ فإذا أنتِ فيه، فأقول: إن يكُ هذا من الله يُمضِه»، ورؤيا الأنبياء وحيٌ لا شك فيه.


وهي زوجُه في الدنيا والآخرة، كما جاء في الحديث الذي أخرجه الترمذي في "جامعه" بإسنادٍ جيدٍ عنها - رضي الله عنها - أن جبريل جاء بصورتها في خِرقة حرير خضراء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: هذه زوجتك في الدنيا والآخرة.

 
وفي "مستدرك الحاكم" بإسنادٍ صحيحٍ عنها - رضي الله عنها - أنها قالت: قلتُ: يا رسول الله! مَن مِن أزواجك في الجنة؟ قال: «أما إنكِ منهنّ».


وقد أخبرها النبي - صلى الله عليه وسلم - بسلام جبريل - عليه السلام - كما جاء في الحديث الذي أخرجه الشيخان في "صحيحيهما" عنها - رضي الله عنها - أنها قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «يا عائشة! هذا جبريل، وهو يقرأ عليكِ السلام»، قالت: وعليه السلام ورحمة الله، ترى ماذا نرى يا رسول الله؟
وبيَّن - صلى الله عليه وسلم - فضلها على النساء بقوله: «كمُل من الرجال كثير، ولم يكمُل من النساء إلا: آسية امرأتُ فرعون، ومريم ابنةُ عمران، .. وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام»؛ أخرجه البخاري ومسلم في "صحيحيهما".


وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - لكمال محبته لها، وعظيم منزلتها عنده يُعينها على التمتُّع بما تحب من المباحات، كما جاء في "الصحيحين" عنها - رضي الله عنها - أنها قالت: "لقد رأيتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقوم على باب حجرتي والحبشة يلعبون بالحراب في المسجد، وإنه ليسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم، ثم يقف من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف"، وفي رواية: "حتى أكون أنا التي أسأَم"، وفي روايةٍ للنسائي: "وما بي حبُّ النظر إليهم، ولكني أحببتُ أن يبلغ النساءَ مقامه لي ومكاني منه".


وقد كان من بركتها على الأمة أن كانت - رضي الله عنها - سببًا لنزول آية التيمم، كما جاء في "الصحيحين" عنها - رضي الله عنها - قالت: "خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بعض أسفاره، حتى إذا كنا بالبيداء - أو بذات الجيش - انقطع عِقدي، فأقام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على التماسه، وأقام الناس معه، وليسوا على ماء، فأتى الناسُ أبا بكر - رضي الله عنها - فقالوا: ما ترى ما صنَعَت عائشة؟ أقامت برسول الله وبالناس وليسوا على ماء، وليس معهم ماء، قالت: فعاتبني أبو بكر، فقال ما شاء الله أن يقول، وجعل يطعن بيده في خاصرتي، فلا يمنعني من التحرُّك إلا مكان النبي - صلى الله عليه وسلم -، حتى أصبح على غير ماء، فأنزل الله آية التيمم، فتيمَّموا، فقال أُسيد بن حُضَيْر: ما هذا بأول بركتكم يا آل أبي بكر، قالت: فبعثنا البعير التي كنتُ عليه فوجدنا العِقد تحته".


وفي روايةٍ للإمام أحمد في "مسنده" قالت: يقول أبي حينما جاء من الله الرخصة للمسلمين: والله ما علمتِ يا بُنيَّة، إنكِ لمباركة، ماذا جعل للمسلمين في حبسِكِ إياهم من البركة واليُسْر.


وكان لها - رضي الله عنها - في الإحسان إلى الخلق، والبِرِّ بهم، وبذل المعروف لهم أروع الأمثال، فقد أخبر عروة بن الزبير أن معاوية - رضي الله عنها - بعث مرةً إليها - رضي الله عنها - بمائة ألف درهم، فواله ما أمسَت حتى فرَّقَتها، فقالت لها مولاتها: لو اشتريتِ لنا بدرهم لحمًا، فقالت: أما قلتِ لي؟


وعن عطاء بن رباح - رحمه الله - أن معاوية بَعَث إلى عائشة - رضي الله عنها - بقِلادةٍ بمائة ألف، فقسَمَتها بين أمهات المؤمنين.


وقد كانت مع كثرة فضائلها - رضي الله عنها - تخشى الثناء وتتّقيه، فقد أخرج البخاري في "صحيحه" أن ابن عباس - رضي الله عنهما - استأذن على عائشة وهي مغلوبة - أي: بمرض الموت - فقالت: أخشى أن يُثنِي عليَّ، فقيل: ابن عمّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم –، ومن وجوه المسلمين، قالت: فائذنوا له، فقال: كيف تجدينكِ؟ فقالت: بخيرٍ إن اتقيت. قال - رضي الله عنه -: فأنتِ بخيرٍ إن شاء الله، زوجة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولم يتزوَّج بكرًا غيركِ، ونزل عُذرُكِ من السماء، فلما جاء ابن الزبير قالت له: جاء ابن عباس وأثنى عليَّ، وودِدتُ أني كنتُ نسيًا منسيًّا.

 


ومما جعل الله في حياتها - رضي الله عنها - من البركة: هذا العلم الكثير الذي رَوَته عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وذلك الفقه الغزير الذي حمَله الناس عنها، وحسبُها - رضي الله عنها - مع هذه الفضائل الكثير ما حدَّثَت به فقالت: تُوفِّي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بيتي وفي يومي وليلتي، وبين سَحْري ونَحْري.
ودخل عبد الرحمن بن أبي بكر ومعه سواكٌ رطْب، فنظر إليه النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى ظننتُ أنه يريده، فأخذتُه، فمضغتُه، ونفضْتُه، وطيَّبتُه، ثم دفعتُه إليه، فاستنَّ به كأحسن ما رأيته استنَّ قط، ثم ذهب يرفعه إليَّ فسقطت يدُه، فأخذتُ أدعو له بدعاءٍ كان يدعو به له جبريل، وكان هو يدعو به إذا مرِض، فلم يدعُ به في مرضه ذاك، فرفعه بصره إلى السماء وقال: «في الرفيق الأعلى»، وفاضَت نفسه - صلى الله عليه وسلم -، فالحمد لله الذي جمع بين ريقه وريقي في آخر يومٍ من الدنيا؛ أخرجه الإمام أحمد في "مسنده" بإسنادٍ صحيح.

 


وإنها لمناقب وفضائل ما أعظمها وما أقربها، وإنها لخليقةٌ بإشاعتها، جديرةٌ بإذاعتها بين الناس أجمعين قيامًا بحق أم المؤمنين - رضي الله عنها -، ونُصرةً لها، ودفعًا للبُهتان عنها، وحَذَرًا من إيذاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيها، فقد توعَّد - سبحانه - من اقترف هذا الإثم المبين، فقال - عزَّ من قائل -:  وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ  [التوبة: 61].


نفعني الله وإياكم بهدي كتابه، وبسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم -، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنبٍ، إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية


إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره ، و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا،  من يهده الله فلا مُضِلَّ له ، و من يُضلِل فلا هادي له ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، و أشهد أن محمدًا عبده و رسوله ، اللهم صلِّ و سلِّم على عبدك و رسولك محمد ، و على آله و صحبه أجمعين .


أما بعد ، فيا عباد الله :


إنّ من حقوق رسول الله صلى الله عليه و سلم على أمته : التوقير و الإجلال لمن وقَّرَه و أجلَّه ، و المحبة لمن أحبَّه ، فإنّه صلى الله عليه و سلم لا يحب إلا طيبًا ، كما قال ابن عباس رضي الله عنهما لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حين دخل عليها في مرض موتها قال :

 

" كنتِ أحبَّ نساء رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و لم يكن يُحب إلا طيبًا ، سقَطَت قِلادتُك ليلة الأبواء ، و أصبح رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلقُطها ، فأصبح الناس و ليس معهم ماء ، فأنزل الله : ( فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا ) [النساء: 43] ، فكان ذلك من سببكِ ، و ما أنزل الله بهذه الأمة من الرخصة ، ثم أنزل الله تعالى براءتكِ من فوق سبع سماوات ، فأصبح ليس مسجدٌ من مساجد الله يُذكَر فيها الله إلا كانت براءتُكِ تُتلى فيه آناء الليل و أطراف النهار .


قالت: دعني عنك يا ابن عباس ، فوالله لودِدتُ أني كنتُ نسيًا منسيًّا " .

أخرجه البخاري في صحيحه .

 

 

وإنا لنقول مع أُسَيْد بن الحُضَيْر رضي الله عنه ، - و كان أحد النقباء - لما قال لها :

" جزاكِ الله خيرًا ، فوالله ما نزل بكِ أمرٌ قطّ تكرهينه إلا جعل الله لكِ فيها خيرًا " .

 

و إنّ من آثار الجناية عليها رضي الله عنها و الإيذاء : هذا الغضب الذي استثاره ، و ذلك الحرص و التنادي إلى نصرتها ، و الذَّبِّ عن ساحتها ، و إشاعة فضائلها ، و بيان مناقبها ، و دراسة فقهها ، و نشر علومها ، و في هذا من الخير ما لا يُحيط به وصف ، و لا يأتي عليه العَدُّ و البيان .


فاتقوا الله - عباد الله - ، و اعرفوا لهذه الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق ، حبيبة رسول الله صلى الله عليه و سلم قدرها ، و ارعوا حقّها و حقوق سائر أمهات المؤمنين ، و آله و صحابته أجمعين ، تكونوا عند ربكم من الفائزين بجنات النعيم .



و اذكروا على الدوام أنّ الله تعالى قد أمركم بالصلاة و السلام على خاتم رسل الله : محمد بن عبد الله ، فقال سبحانه : ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) . [الأحزاب: 56]


اللهم صلِّ و سلِّم على عبدك و رسولك محمد ، و ارضَ اللهم عن خلفائه الأربعة : أبي بكر ، و عمر ، و عثمان ، و عليٍّ ، و عن سائر الآل و الصحابة و التابعين ، و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، و عنَّا معهم بعفوك و كرمك و إحسانك يا خير من تجاوز و عفا .

 

 







Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير