A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - تغيب شمس عائشة و لكن لا ينطفئ نورها أبداً
الخميس الموافق لـ 22 أغسطس 2019

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
تغيب شمس عائشة و لكن لا ينطفئ نورها أبداً
تحت قسم مقالات و خواطر
الكاتب أكرم أيمن عمير
تاريخ الاضافة 2015-07-27 19:48:41
المشاهدات 637
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

 

 

نعم تغيب شمس عائشة وكل نفس ذائقة الموت ولكن لن تموت في قلوبنا وتاريخها حي يرزق فكم في اليوم نحدث معاشر المحدثين ونحن نربط روايتها وذكرها ونررد إسمها ونوثقه من بين سلسلة رواة حديث رسول الله حدثنا فلان عن فلان عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم وهكذا في كل نقل ..لم تفارق النبي حتى في ارتباط الأحداث والأسماء ونقل الأحكام والعلم وهي أيضاً جنباً بجنب في جنات رب العالمين ليس هنا فراق أبداً مع حبيبها وزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم .

 


ومازالت شمس عائشة مشرقةٌ و اسم عائشة مخلدٌ في حياتنا وسيرنا وأحاديثنا وعلومنا وتاريخها وصحاحنا وكتبنا لا ينسى ؟! وكيف ينس وهي ناقلة الشريعة ومفسرة الأحداث وفقيهة القضايا ومن منكم يحسن النقل والرواية لولا حرص الصديقة وهمة الطلب والعناية .

 


• توفيت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها بالمدينة النبوية يوم 17 رمضان سنة 58هـ ،  وهي ابنة ستٍ وستين سنة رضي الله عنها.


• وذكر الذهبي في السير أنها توفِّيت - رضي الله عنها وأرْضاها - سَنةَ سَبْعٍ وخمسين على الصحيحِ ،  وقيل: سَنَة ثمان وخمسين ،  في ليلةِ الثلاثاء لسَبْعَ عشرةَ خَلَتْ مِن رمضان بعدَ الوتر ،  ودُفنت من ليلتها ،  وصلَّى عليها أبو هريرة ،  بعدَ أن عمرتْ ثلاثًا وستين سَنَة وأشهرًا - .


• وأمرت أن تدفن من ليلتها ،  واجتمع الأنصار وحضروا فلم ترى ليلة أكثر ناسا منها ،  فدفنت بعد صلاة الوتر بالبقيع وصلى عليها إماما للجنازة الصحابي الجليل أبو هريرة رضي الله عنه.


• ونزل في قبرها خمسة من محارمها هم:  عبد الله بن الزبير ،  وعروة بن الزبير والقاسم بن محمد وعبد الله بن محمد -أي بن محمد بن أبي بكر الصديق- وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق.


• ورحلت أم المؤمنين عائشة الصديقة بنت الصديق ،  العتيقة بنت العتيق ،  الحبيبة بنت الحبيب الرقيق..


• حبيبة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم المبرأة من فوق سبع سماوات..


• رحلت إلى ربها راضية مرضية ،  فهي زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة.


وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجمعنا بها مع نبينا في جنات النعيم ،  إنه ولي ذلك والقادر عليه.


واكتفي بهذا القدر ،  ،  ،  ،  ، ..نعم تغيب شمسك ولكن نورك يبقى وعلمك باقي ونجمك ساطع أماه ..


نسأل الله عز وجل أن يجمعني بكم على الطاعة ،  وفي الآخرة في جنات النعيم ،  إنه ولي ذلك والقادر عليه..


 

وأن يجمعنا مع رسول الله وزوجه أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديقة ويجمعنا مع الصديق أبا بكر أبوها وخليفة المسلمين وسائر أمهاتنا أمهات المؤمنين وسائر الصحابة الكرام ..


وأن يحرم ملقاة أمنا عائشة كل من طعن بها ولمس ذرة من أمنا وأن لا يدخله جنته وينزل عليه غضبه وسخطه ..


وأن يهدي ويرشد كل من يبحث عن الحق والحقيقة بصدق وإخلاص من أولئك المضلين المضللين وعوامهم ..


وأن يرزقنا ما نطلبه ونتمناه من خيري الدنيا والآخرة إنه ولي ذلك والقادر عليه آمين يارب العالمين ..

 

 







Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير