A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - البركة في شطر الشعير
الأحد الموافق لـ 20 أكتوبر 2019

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
البركة في شطر الشعير
تحت قسم أحاديث و مرويات عائشة رضي الله عنها
تاريخ الاضافة 2014-11-28 20:41:45
المشاهدات 889
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

 

 

روى البخاري (3097) و مسلم (2973) عَنْ عائشة قالت :


" تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ وَ مَا فِي بَيْتِي مِنْ شَيْءٍ يَأْكُلُهُ ذُو كَبِدٍ إِلَّا شَطْرُ شَعِيرٍ فِي رَفٍّ لِي ، فَأَكَلْتُ مِنْهُ حَتَّى طَالَ عَلَيَّ ، فَكِلْتُهُ فَفَنِيَ " .





قال ابن الجوزي رحمه الله :


" كالت عائشة الطعام ناظرة إلى مقتضى العادة ، غير متلمحة في تلك الحالة منحة البركة ، فردت إلى مقتضى العادة ، كما ردت زمزم إلى عادة البئار حين جمعت هاجر ماءها " .


انتهى من "كشف المشكل" (ص 1210)




قَالَ الْقُرْطُبِيّ :


" سبب رفع النماء من ذلك عند العصر والكيل - والله أعلم - الالتفات بعين الحرص ، مع معاينة إدرار نعم الله ومواهب كراماته وكثرة بركاته , والغفلة عن الشكر عليها والثقة بالذي وهبها والميل إلى الأسباب المعتادة عند مشاهدة خرق العادة . ويستفاد منه أن من رزق شيئا أو أكرم بكرامة أو لطف به في أمر ما فالمتعين عليه موالاة الشكر ورؤية المنة لله تعالى , ولا يحدث في تلك الحالة تغييرا والله أعلم " .

انتهى من "فتح الباري" (11/281)



و الحاصل :


أنّ حديث عائشة هو من باب الكرامة ، بإنزال بركة زائدة عما اعتاده الناس في مثل هذا الطعام ، فلما حصل الكيل ، أو النظر إلى ما يعتاده الناس ، جرى الأمر على تلك العادة ، بسبب التفات القلب عن مقتضى البركة ، ومقام الكرامة .

 







Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير