A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - حبًا في أمي عائشة
الخميس الموافق لـ 22 أغسطس 2019

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
حبًا في أمي عائشة
تحت قسم كتب و رسائل
الكاتب السيد إبراهيم أحمد
تاريخ الاضافة 2014-03-30 05:10:27
المشاهدات 595
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

 

حبًا في أمي عائشة


 

 

قال الله تعالى : ﴿ النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ أَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ﴾ . [الأحزاب: 6]


قال ابن كثير في تفسير الآية : ﴿ وَ أَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ﴾ أي في الحرمة و الاحترام و التوقير و الإكرام و الإعظام ، و لكن لا تجوز الخلوة بهن ، و لا ينتشر التحريم إلى بناتهن و إخواتهن بالإجماع .


و قال تعالى : ﴿ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُواْ رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُواْ أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا ﴾ . [الأحزاب: 53]



و هذه الرسالة للأستاذ السيد إبراهيم أحمد ، تتناول سيرة السيدة عائشة رضي الله عنها و أرضاها أحب زوجات النبي صلى الله عليه و سلم إلى قلبه ، حافظة العلم ، أم المؤمنين .


و قد تناول الكاتب سيرة أمهات المؤمنين ضمن كتاب موسع عنوانه " نساء في حياة الرسول صلى الله عليه و سلم " ، و اقتصر في استقصاء أخبار السيدة عائشة رضي الله عنها و سيرتها ، على ثلاثة فصول من ثلاثة كتب كتبها الكاتب في سيرة المبعوث رحمة للعالمين سيدنا و سيد الخلق أجمعين صلى الله عليه و سلم ، و قد تمحورت المادة العلمية في هذه الفصول عن السيدة عائشة رضي الله عنها و أرضاها .


قال بعض المحققين : " و من خصائصها أن الله سبحانه و تعالى برأها مما رماها به أهل الإفك و أنزل في عذرها و براءتها و حيًا يتلى في محاريب المسلمين و صلواتهم إلى يوم القيامة ، و شهد لها بأنها من الطيبات و وعدها المغفرة و الرزق الكريم و أخبر سبحانه أن ما قيل فيها من الإفك كان خيرًا لها ، و لم يكن ذلك الذي قيل فيها شرًا لها و لا خافضًا من شأنها بل رفعها الله بذلك ، و أعلى قدرها و أعظم شأنها ، و صار لها ذكرًا بالطيب و البراءة بين أهل الأرض و السماء ، فيا لها من منقبة ما أجلها " .

 

 

 

للتحميل






Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير