A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - أحاديث في غيرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها و أرضاها
الإثنين الموافق لـ 17 ديسمبر 2018

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
أحاديث في غيرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها و أرضاها
تحت قسم أحاديث و مرويات عائشة رضي الله عنها
تاريخ الاضافة 2014-01-10 20:39:51
المشاهدات 1263
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

اشتهرت الصديقة بنت الصديق أمنا عائشة رضي الله عنها و عن أبيها بالغيرة الشديدة على رسول الله صلى الله عليه و سلم ؛ و ذلك من فرط حبها له عليه الصلاة و السلام ، و كيف لا و هي التي تربت في بيته و نهلت من علومه ، و نزل الوحي عليه صلى الله عليه و سلم و هو في لحافها ، و تمرض عندها ، و مات بين نحرها و سحرها صلى الله عليه و سلم تسليما كثيرا .

 


1) حديث عائشة عند مسلم : أنّ رسول الله صلى الله عليه و سلم خرج من عندها ليلاً ، قالت : فغرت عليه ، فجاء ، فرأى ما أصنع ، فقال : " ما لك يا عائشة ؟ أغرت ؟ "

فقلت : و ما لي لا يغار مثلي على مثلك ؟

فقال صلى الله عليه و سلم : " أقد جاءك شيطانك " .

قالت : يا رسول الله ، أو معي شيطان ؟ قال : " نعم " ، قلت : و مع كل إنسان ؟ قال : " نعم " ، قلت : و معك يا رسول الله ؟

قال : " نعم ، و لكن ربي أعانني عليه حتى أسلم " .


[ رواه مسلم : 4/2168 و رقمه : 2815 ]

 


2) عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرت على أحد من نساء النبي صلى الله عليه و سلم ما غرت على خديجة ، و ما رأيتها ، و لكن كان النبي صلى الله عليه و سلم يكثر ذكرها .

و ربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة ، فربما قلت له : كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة ، فيقول : " إنها كانت و كانت ، و كان لي منها ولد " .


[ رواه البخاري ]




3) عن عائشة رضي الله عنها قالت : استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فعرف استئذان خديجة فارتاع لذلك .

فقال : " اللهم هالة " ، قالت : فغرت .

فقلت : ما تذكر من عجوز من عجائز قريض ، حمراء الشدقين هلكت في الدهر ، قد أبدلك الله خيرًا منها ؟!


[ رواه البخاري و مسلم ]


و عذرها النبي صلى الله عليه و سلم وتغاضى عما قالته في حق خديجة ؛ لعلمه بغيرتها عليه و شدة حبها له .

 


4) عن أنس قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم عند بعض نسائه ، فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين بصحفة فيها طعام ، فضربت التي النبي صلى الله عليه و سلم في بيتها يد الخادم ، فسقطت الصحفة فانفلقت ن فجمع النبي صلى الله عليه و سلم فلق الصحفة ، ثم جعل يجمع فيها الطعام الذي كان في الصحفة ، و يقول : " غارت أمكم " .

ثم حبس الخادم حتى أتى بصحفة من عند التي هو في بيتها ، فدفع الصحفة الصحيحة إلى التي كُسرت صحفتها ، و أمسك المكسورة في بيت التي كسرت فيها .


[ رواه البخاري ]


هنا ألزمت الغيرة بضمان ما أتلفته ، و لم يزد الرسول صلى الله عليه و سلم على قوله : " غارت أمكم " .




فرضي الله عن الصديقة بنت الصديق حبيبة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و زوجته في الدنيا و الآخرة رغم أنف من أبى .






Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير