A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 239

موقع السيدة عائشة - عائشة زهرة تربت في حقل الإسلام
الخميس الموافق لـ 21 يونيه 2018

 

معرض الصور   شاركنا المرئيات الصوتيات المنتدى عن الموقع الرئيسية
     
 
 
     
     
عائشة زهرة تربت في حقل الإسلام
تحت قسم ترجمة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها
الكاتب أكرم أيمن عمير
تاريخ الاضافة 2012-11-12 14:19:50
المشاهدات 1439
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

أبناء السنة وأحفاد عائشة تعالوا بنا بفضل الله جل وعلا نطوف مع حضراتكم في بستان سير الخيرات الحسان زوجات المصطفى -صلى الله عليه وسلم- وبالذات مع العفيفة الطاهرة

تعالوا إلى ذلكم البستان الذي لا ينتهي عبيره  ،  و لا ينقطع شداه  ، لا تذبل أزهاره ،  ولا تموت وروده ،  ولا يمل المتجول بين أغصانه وأشجاره و أزهاره أبدا .

وإنه ليس من الصعوبة أن نقتطف زهرة وحيدة في وسط صحراء مقفرة , و لكن من الصعوبة بمكان ،  أن نقتطف زهرة في وسط حديقة غناء, تضم كل أنواع الزهور و تشمل كل أنواع الورود و تحوي كل أصناف العبير . لذا فلو توقفنا مع سير كل زوجات وأصحاب وتلك البيئة النظيفة والمجتمع الطاهر الذي رباه النبي -صلى الله عليه وسلم- لاحتجنا و الله إلى سنوات طوال. و ليس ذلك مبالغة  ،  لماذا؟ لأن سير خيرات وأخيار الحبيب المصطفى هم عمر الزمن و نبض الحياة و من المحال أن نحسب أنفاس الزمن و أن نقدر نبض الحياة .

إننا اليوم على موعد مع عائشة و ما أدراكم ما عائشة , إنها حبيبة الحبيب - صلى الله عليه وسلم - , إنها المرأة التي ولدت في الإسلام , في بيت الصدق و التوحيد و الإيمان , في بيت صديق هذه الأمة الأكبر أبي بكر -رضي الله عنه و أرضاه . إنها الزهرة التي نشات و نبتت في حقل الإسلام و سقيت بمداد الوحي على يد صديق الأمة ابتداء ثم بعد ذلك على يدي رسول هذه الأمة -صلى الله عليه وسلم- .

عائشة حبيبة رسول الله   عائشة التي ترعرت في الإسلام ،  ولدت وكبرت في الإسلام لم تستنشق أبداً ابداً هواء الشرك ،  ولم تتنفس أبداً هواء الكفر قط نشأت في بيت أبي بكر الصديق ،  بعد ما دخل الإسلام ،  ودخلت أمها كذلك الإسلام فترعرعت عائشة في بيت صديق الأمة الأكبر  ،  ونشأت عائشة في بيت صديق الأمة الأطهر في بيت الصديقية ،  تربت على يدي أبي بكر – رضي الله عنه – ثم انتقلت في سن مبكرة من بيت الصديق ،  إلى بيت النبوة  ،  إلى بيت النبوة ليواصل النبي   تربية عائشة ،  وليسقيها بمداد الطهر ،  لتقف عائشة وحدها خلفه في ليلتها لتسمع القرآن غضاً طرياً ،  من فم رسول الله   .

قد حازت الفضل من كل جوانبه ونالت الشرف من سائر وجهه وهي التي ولدت في ظلال الإسلام كما قالت : " لم أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين " ،  فقد ولدت في الإسلام وفي بيئة إسلامية .






Bookmark and Share


أضف تعليق
 
     
   
     
     
جميع الحقوق محفوظه تصميم وتطوير